اعلانات منتدى العملات والطوابع العربي
   مؤسسة دار المحمل    موسوعة العملات الليبية    مركز تحميل موقع العملات والطوابع العربي    منتدي اسواق الدينار    موقع الدينار


 
العودة   منتدى العملات والطوابع العربي > قسم العملات المعدنية > منتدى المسكوكات الاسلامية
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-10-2022, 02:37 PM
الصورة الرمزية محمد الحسيني  

محمد الحسيني

مشرف وباحث المسكوكات الاسلامية  

محمد الحسيني غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي

 

 

افتراضي النقود والمسكوكات الإسلامية منذ ١٤ قرن أثبتت التوحيد لله وحثت باتباع سنة ﷺ

مًَ۠عَُُ ّجَُِيّلُ ُجَُّدٌَِيٌدَ ّمَُِحَْ۟تَّ۟رٌَِفّْ۟ بِعٌُّلُُُو۟مَُِ ٓآ۟لَُْمَ۟۠سّّْكُُُو۠كًََاٍتِّ۠ ٍبِِّإّذٍْٓنِِّ َآلَلُهٍَِ ۟تَعَا۟لًىِ.ٍ
A new generation, God willing
With the sciences of Islamic money and coins

ً.۟ ّمٌٌّعُّّكَُّمٌ ّيًَِسٍَْتَّ۟مِِّرٌٍّ ًاٌلَعًَ۟طُاٌءٌٌ۟
بََِسٌِْمُِ۟ ّآلُلَِّّٓهِّ۠ ۠اٍل۠رٌٌَّّحّْ۟مًََنًِّ ۠ا۠لُرَََِّحَِّيِمِّ۟
ٌا۠لُسًَُّّلَا۟مُِٓ ًعٌٌَلَُٓيٍَْكَُُمْ۟۠ ۠وََ۟رَّ۠حَْ۟مَُ۟ةُّٓ ِاٍلُلٌََّّهِِِ ٌتٌَّع۟اٌلَََىّ ّوَّّبٌَٓرٌَُكُاُتَُّهَُُ
,
In the name of of Allah the Merciful
Peace, mercy and blessings of God ,

ٓوَُ۠اٍلٍصَّ۠۟ٓلََ۟اَةُُّ ۠وٌَُا۟لٌسًَّٓ۠لًٍَآمًٌُ ۠عََِلٌََىَ َرََّسٍٍُوَلَِ۟
ٓاِلّلَََّ۠هٌِ۟ ٍاَلّْ۟مٍَّبٍَْعَُّوٓثُِِ ۟رََ۟حِْ۟مَََةًٌٌ ٌلَِ۟لُْ۠عََِا۟لَ۟ٓمِِ۠يًنَُ۟ﷺّ
And blessings and peace be upon our Prophet Muhammad


۟وََُعَ۟ٓلَّ۟ىٌ ٍآ۠لُِ۟ َبَِ۟يٍِْتُِ۟هٌِ۠ ًاّلًطًٌٌَّيٍِّٓٓبًِ۟يِنََ۠ ٍا۟لٓطٍٍََّاٍهََِرٌِ۠يَنٍَٓ ٍ،ٍ

And upon his good and pure family
َوُعّلِىً َجَِّمٌَِيّعِ ٓأّمٍّ۟هٌََاٌتِ َا۠لْ۠۠مُُ۠ؤْ۟۟مًٍِنًٍِيَنَُ۟
ُ،ٓوَُٓجٍَّمِِ۟يٌعَّّ ِأَٓ۟صّْٓحٍَّاّبِّ۠ ّﷴَﷺ۟
۟رٍَ۠ضِ۟۠يََُ ُاِلٓلٍٍَِّهُِٓ َعَُّنِّْهًُ۠مْ۠۟.۟

And upon all the mothers of the believers
And his righteous and pious companions
Abu Bakr, Omar, Osman and Ali, may God be pleased with them




أٓشّعِلّ ّشُمَعّةٌ ّع۠لٍمٓيًةً ۟خٍاَصَة ُلِلّعَمٌلٓاٍتٓ وََالْْمََسكُُوكََاتْْ
َاِلَإَسٌلَاَمُي۟ةَ ّلًت۟ضُيّئَه۟ا۠.۠ ُو۟ه۟ذّاّ َسِوفََ يَفّيّدُ ّ
اُخٓو۟اَنَكٌمً َاُلّهَوِاَةّ ٌو۠آلٌج۠يًلٍ َاًلًقًاٌدًم۟ ُاّنّ َشَاَءّ ٍاّل۠لُه۟.ّ

Lighting a scientific candle for Islamic currencies and this will benefit your amateur brothers and the next generation, God willing.




‏(وَمَعَ حِكْمَة تَارِيخِيّة مَالِيّة)


لَا ُيُّ۟وٍجََُدّ ٍحٍََقَْ۠لٌ ِفَِّيَ ٍاٍَ۠لٓتًٍَُّاّرٌِ۟ي۠خٌ ۠خٍَُدٍْ۠مَُٓتََٓه۠
ٓنُِّقُّ۟وًدٍَِهٓ ۟وَََمًَ۟سَُْكَُّو۟كَّ۠اٌتََٓهَ،ُبًٍِاَلَْٓقَِٓد ْ۟۠رَِّ ٌآَّلََّّ۟ذٍِٓيَ ۟خََّدٍََمَُ۠تٍْٓ
۠اٌََلَنَُِّّقُُّوّدَ ّوََِاّلََْمٌَُسًْٓكٍُٓو۟كَِٓاَتٍ ُاََّلِّْإٌِٓسًّْلَّّاّمًٍِيَّّ۠۟ةًُ۟ ُحٌٌَقَْ۟لُ
َاَََل۟تٌَِّ۠اٌرًَِيّخَ َاَِِلْٓٓإَِ۠سُْ۠لََ۟ا۠مِِ۟يٍِّٓ۟،۟بِ۟ٓكَُّلّ ِصٌِ۠دُْ۠قٓ ّوًَِأَّّمَّٓاّنََِةَ،ٌ
ًلِّٓوٌَُجُّ۟وًدٍ ٓنَُِقٓشً ٌاَُّلَْ۠مَٓ۠أَِْثٌُُوُرًََاّتّ ٌلًٍِلٌوّجٍه۠يَنً







اًلّمٌوضَُوع
Theme
النقود والمسكوكات الإسلامية منذ ١٤ قرن مضى،
أثبتت منهج قويم غرست تأصيل عقيدة القوة
التكوينية والتوحيد الصافي النقى
الذي هو خاص فقط لله وحده لاشريك له،
وتباع سنة محمد ﷺ،



أحبتي الكرام
حقيقة عندما نشاهد
هيكلة ومنظومة وأسس واصول
وقواعد وكريزما ورومة
ومشجرة وابجديات اصول
النقود والمسكوكات الإسلامية
خاصة بالنظر للمأثورات اللغوية،
للدينار والدرهم والفلس،
المعربة والعربية المحضة
خاصة بالعهد الأموي نشاهد
نقش وكتابة وتسجيل اصل التوحيد
الصافي النقي الخالص لله وحده بل والمطالبة
بمتابعة سنة ومنهج سيد الخلق محمد ﷺ،
ولم نشاهد بالقرن الأول للإسلام بالنقود
اي شارة مذهبية وفرق مخالفة بعقيدة التوحيد
والقرآن والسنة إلا مؤخرا بالنقود مما يشير لنا
النقود والمسكوكات الإسلامية أدلة دامغة،

بتالي
معلوم أن كتاب الله تعالى،
الذي متفق على صحته
من جميع الفرق الإسلامية،
لأنه محفوظ من رب العالمين،
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)
فمن يشكك بالقرآن الكريم خالف وعد
وصدق الخالق سبحانه بالحفظ، ومن ثم
أنزله على نبيّه محمّدﷺ
نعم القرآن الكريم هدايةً ورحمةً للنّاس
،وهو المعجزة الخالدة للنبيّ،ﷺ
وهو متعبّدٌ بتلاوته، وأنزله الله
تعالى للنّاس ليكون منهاجاً واضحاً
لهم، يقوّم سلوكهم ويرشدهم
ويدلّهم على الطّريق الصّحيح
طريق الهدى والإيمان ويبعدهم
عن طريق الضّلال وأنه كلام الله وأنه محفوظ،
تحدث القرآن من خلال دفتيه من
الجلدة للجلدة بتفاصيل
التوحيد لله وحده وان القوة
التكوينية خاصة لله وحده،

بتالي،
القرآن الكريم ثلاثين جزء،
وستون حزباً، و١١٤ صورة بالقرآن،
وعدد الآيات في القرآن 6236 آية
مع 112 بسملة (غير مرقمة)
، فالعدد الكلي هو 6348 آية.

والدين اكتمل كليا بعهد محمد ﷺ
بقوله تعالى،
(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ
نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا.. )

بتالي
تعد النقود والمسكوكات الإسلامي
بمثابة رؤية ومنهج قويم لتأصيل
عقيدة القوة التكوينية والتوحيد
الصافي النقى الذي هو
خاص لله وحده لاشريك له،
انتبهوا جيدا، عرب ومشركين قريش

طلبوا من محمد ﷺ طالبات تعجيزية
تكوينية هي بالاصل خاصة لله وحده، إ
قرأوا توحيد محمدﷺ الصافي النقي
شاهدوا ﷺ رده عليهم.
(وَقَالُوا لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ تَفْجُرَ لَنَا مِنَ
الْأَرْضِ يَنبُوعًا (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ
مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91) أَ
وْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا
زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ
بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92)
أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَىٰ فِي السَّمَاءِ
وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّىٰ تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ ۗ
قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا)
إقرأ كلام ورد توحيد محمدﷺ قال لهم
(سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا)
نعم ما انا إلا
رسولا ونبيا بشر مثلكم،وليس له القدرة التكوينية الا
المعجزات التي كانت بإذن الله تعالي،
بل قال لهم محمدﷺ
(قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ
ۚ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ
وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)
تكملة للموضوع

َمع العلم حتى مشركين
قريش بالجاهلية
لم يقولوا عن الأصنام ان لديهم
قوة تكوينية بل جعلوهم فقط
وسطاء بينهم وبين الله،عندما قالوا عن
عبادتهم الأصنام،
(أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا
مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا
إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا
هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)
وقال سبحانه،
(وَيَقُولُونَ هَٰؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ ۚ
قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ
وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ)
فمن يجعل بينه وبين الله الخالق سبحانه واسطة
قال الله عنه مشرك وكذاب كما بالآيات بالأعلى،

ومع هذا قال الله إن هذا
العمل شرك محض موجب لدخول النار،
انتبهوا جيدا العجيب
كيف الان من يقول ويدعى
ان بعض الشخصيات حتى أنهم ليسوا انبياء
ولا رسل مع العلم
انهم ليسوا بمرتبة انبياء ولا رسل،
من يقول ان لهم قوة تكوينية وأنهم
يتصرفون بالكون،ويعلمون
الغيب وأنهم يسمعون دعاءهم
ويستجيبون لهم ويقضون
حوائجهم والبغض
يذبحون لهم ويطلبون
منهما لمدد والغوث وهذه
شعائر لله وحده، مع
ان رسول الله محمد ﷺ
قال بالقرآن الكريم
(سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ
إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا)
وقال أيضا محمد ﷺ بالقران
(قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ
اللَّهُ ۚ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ
الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ
وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)
اسأل الله الهداية
والتوفيق للجميع

قف.
(ومع الشرح والتفاصيل)


لقد نجحت منظومة وهيكلة وكريزما
النقود والمسكوكات الإسلامية الأموية
المعربة والعربية المحضة أن ترسخ
آيات التوحيد الصافي النقي
لله وحده لاشريك له،
وعندما نشاهد الماثورات
للدينار والدرهم والفلس الإسلامي الأموي العربي
نشاهد ونقرأ آيات التوحيد،

وسجل أيضا بالمركز الأول،
للدينار والدرهم الأموي والفلس الإسلامي العربي المحض،
(لا إله إلا الله وحده) ومعنى
لا إله إلا الله هي أفضل الكلام بعد القرآن،
هي أحب الكلام إلى الله، وأفضل الكلام، وهي
كلمة الإخلاص، وهي أول شيء دعت إليه الرسل
-عليهم الصلاة والسلام- وأول شيء دعا إليه
النبي ﷺ أن قال لقومه: قولوا: لا إله إلا الله
؛ تفلحوا هي كلمة الإخلاص كلمة التوحيد.

ومعناها: لا معبود حق إلا الله، هذا معناها
كما قال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا
يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ [الحج:62]
وهي نفي وإثبات (لا إله) نفي و(إلا الله)
إثبات (لا إله) تنفي جميع المعبودات، وجميع
الآلهة بغير حق، و(إلا الله) تثبت العبادة
بالحق لله وحده  فهي أصل الدين وأساس الملة.

والواجب على جميع المكلفين من جن،
وإنس أن يأتوا بها رجالًا ونساء، مع إيمان
بمعناها، واعتقاد له، وإخلاص العبادة لله وحده.


سجل بالمركز،الثاني
(الله أحد الله الصمد
لم يلد ولم يولد.)
والدراهم زيادة
(ولم يكن له كفوا أحد،)
نعم اقتباس من سورة بالقرآن الكريم،
قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ . اللَّـهُ الصَّمَدُ . لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ .
وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ} [الإخلاص: 1-3].
البسملة سبق الكلام عليها. ذكر في سبب
نزول هذه السورة: أن المشركين أو اليهود
قالوا للنبي صلى الله عليه وسلّم: صف
لنا ربك؟ فأنزل الله هذه السورة. {قُلْ}:
الخطاب للرسول عليه الصلاة والسلام،
وللأمة أيضًا. و {هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ}: {هُوَ }:
ضمير الشأن عند المُعربين. ولفظ
الجلالة {اللَّـهُ }: هو خبر المبتدأ. و{أَحَدٌ}:
خبر ثان. {اللَّـهُ الصَّمَدُ}، جملة مستقلة
بيّن الله تعالى أنه {الصَّمَدُ}، أجمع ما قيل
في معناه: أنه الكامل في صفاته، الذي
افتقرت إليه جميع مخلوقاته، فقد روي
عن ابن عباس أن {الصَّمَدُ} هو الكامل في علمه
، الكامل في حلمه، الكامل في عزته، الكامل
في قدرته ...إلى آخر ما ذكر في الأثر،
وهذا يعني أنه مستغنٍ عن جميع
المخلوقات لأنه كامل. وورد أيضًا
في تفسيرها أن {الصَّمَدُ} هو الذي تصمد
إليه الخلائق في حوائجها، وهذا يعني
أن جميع المخلوقات مفتقرة إليه،
وعلى هذا فيكون المعنى الجامع للصمد هو:
الكامل في صفاته الذي افتقرت إليه
جميع مخلوقاته. {اللَّـهُ أَحَدٌ}: أي هو الله
الذي تتحدثون عنه وتسألون عنه {أَحَدٌ}
أي: متوحد بجلاله وعظمته، ليس له مثيل،
وليس له شريك، بل هو متفرد بالجلال
والعظمة عز وجل. {لَمْ يَلِدْ}: لأنه جل
وعلا لا مثيل له، والولد مشتق من
والده وجزء منه كما قال النبي صل
الله عليه وعلى آله وسلم في فاطمة:
«إنها بَضْعَةٌ مني» (البخاري [3729]
ومسلم [2449])،
والله جل وعلا لا مثيل له، ثم إن الولد إنما يكون
للحاجة إليه إما في المعونة على مكابدة الدنيا،
وإما في الحاجة إلى بقاء النسل، والله عز وجل
مستغنٍ عن ذلك. فلهذا لم يلد لأنه لا مثيل له؛ ولأنه
عز وجل مستغنٍ عن كل أحد. وقد أشار الله عز وجل
بسورة الإخلاص انه لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد،


وسجل بالطوق للدينار والدرهم
الأموي الإسلامى العربي المحض،
(محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين
الحق ليظهره على الدين كله)

ودراهم زيادة
(ولو كره المشركون)

هذه العبارات الجميلة
مقتبسة من القرآن الكريم،
(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ
عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا) (28)
قوله تعالى
هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره
على الدين كله وكفى بالله شهيدا)
قوله تعالى : هو الذي أرسل رسوله يعني محمدا
- صلى الله عليه وسلم - بالهدى ودين الحق ليظهره
على الدين كله أي يعليه على كل الأديان . فالدين
اسم بمعنى المصدر ، ويستوي لفظ الواحد والجمع فيه
. وقيل : أي : ليظهر رسوله على الدين كله ، أي
: على الدين الذي هو شرعه بالحجة ثم باليد
والسيف ، ونسخ ما عداه .
وكفى بالله شهيدا شهيدا نصب على التفسير ،
والباء زائدة ، أي : كفى الله شهيدا لنبيه
- صلى الله عليه وسلم - ، وشهادته له تبين
صحة نبوته بالمعجزات .
وقيل : شهيدا على ما أرسل به لأن الكفار أبوا أن
يكتبوا : هذا ما صالح عليه محمد رسول الله .
واستمرت الخلافة الاسلامية العباسية وكذلك كثيرا
من الدول الإسلامية
المستقلة بهذا النمط
لقروون عدة



اخيرا ً
نعم انه مَوْرُوث مالي إسلامي
مضت عليه قروون عدة وأثبت
التوحيد لله وحده يستحق
الحفظ والدراسة والدراية
وهذه النقود المبكرة تشهد
بِصحة الدِين بتَمسَّك بِالْقرْآن
اَلكَرِيم والسُّنَّة النَّبويَّة ومنْهج
السَّلف الصَّالح وَهُم
الصَّحابة رَضِي اَللَّه
عَنهُم الَّذِين أوْصلوا لَنَا
الدِّي الإسْلامي اَلحَنِيف ،بالقرن الأول،
اِحْمدوا اَللَّه تَعالَى يا مسلمين على
نِعْمَة الوسطيَّة والتَّمسُّك
بِالتَّوْحيد الصَّافي لِلهِ وَحدَه،
وحب واتباع مُحَمَّدْ ﷺ
وَحُب آل البيْت مِن غَيَّر
غُلُوا ولَا جَفَاء ،
وَحُب جميع
أُمَّهات المؤْمنين ،
وحبَّ الخلفاء الرَّاشدين
وجَمِيع الصَّحَابة
والْمُهاجرين والْأنْصَار ،
رَضِي اَللَّه عَنهُم أَجمعِين ،
هُنَا يَكُون اَلمسْلِم سَلَّم بِنفْسه ،
ونجي بنفسه من النار تسأل الله العافية،


ملحوظة هامة /
الموضوع خاص بنا بفضل من الله وحده
ولم يتم نشره بأي موقع أو كتاب بدمج النقود
بالآيات لتوحيد الله وحده،
النقود والمسكوكات الإسلامية
عالم كبير جدا وليس فقط للعرض
كموروث إسلامي،






خٍّٓيٌّّرَُ۟آُّ
finally
ّ۠ٓهٌُ۠ذٌٌّاًٌُ ََٓبَ۠۠إٌَُخٌٍََتٍٍََصُ۟۟اًٍّرِّ۠ َُٓكّّٓبّّّيَِ۟رًٌِ ًًَّجٍٍِّّ۟ٓدٌُِاًًَِ۠ٓ۟ ٍٓ۠وّ۠ٓآٍّتٍَِّوًٍِقًَّفَِّ ٍَِلُٓ۠هّ۟ٓذُ۠ٓاٌَِ۠ ٍِ۟اٌَِّلٍَِحٍَِدَٓ۟ ََ۠مٌّٓنُّ۟ ُِّاٍَ۟لٌَِشٍََرَّٓحٍّ۠ ًٓ۠،ََّ ٍٍََ
بٌٌٌفّّّضَََلَََ مٍٍٍنَََ اَََلَََلَََهًًً غّّّآٓٓيَََت۟۟۟نٓٓٓاٌٌٌ هُُُو۟۟۟ نّّّشُُُرٓٓٓ آٓٓلٍٍٍعٌٌٌلَََمِِِ
ّّّوٌٌٌاّّّخ۟۟۟رَََاٌٌٌجٓٓٓ زٌٌٌكَََاَََتًًًهَََ و۠۠۠عٍٍٍدّّّمُُُ اُُُلّّّكّّّتَََم۟۟۟اِِِنًًً وَََاُُُلٍٍٍن۟۟۟صَََحًًً وَََا۠۠۠لٓٓٓتّّّو۠۠۠جٓٓٓي۟۟۟هِِِ
ِِِلَََلٌٌٌأِِِخٌٌٌوِِِةٓٓٓ ا۟۟۟ل۟۟۟م۠۠۠هَََتٌٌٌم۠۠۠يَََنُُُ بَََعٍٍٍلٌٌٌوُُُمّّّ وَََف۠۠۠نًًًوٍٍٍنَََ اُُُلَََنّّّقُُُوُُُدٌٌٌ
ّّّوٓٓٓاَََلٍٍٍمٓٓٓسّّّكَََوٍٍٍك۟۟۟آٓٓتَََ اَََلَََإٌٌٌسٍٍٍلّّّاَََم۟۟۟ي۠۠۠ةٌٌٌ ر۠۠۠ع۟۟۟ا۠۠۠هّّّمٌٌٌ آٓٓلٍٍٍلِِِهَََ وٌٌٌرّّّزٌٌٌقٌٌٌهِِِمَََ.ٍٍٍ
َُِوِٓ۠مٌَُعِّٓ َُُشِّ۟رَِّحًّّ ّ۠۠ ٍمٌَ۟وٍضٌَُوّعَِْ ّأَوّ مَٓٓسًُِكٌَّوًََكّّٓةًٍّ ٌِ۠إِّ۟سٌٍّلٌّ۠اٍُّمًّ۠يَّ۠ةَُ۟ ُُِّّ
ٓجًٍَِِّ۠دًَِِّّ۠۠يٌُّدٌٍَََ۠ٓةًّ۟ ًُ۠هٍٍَُُّٓآٍََمّّٓةٍِِ ٌّٓ،ٍُّبَ۟ٓاَِّذَّ۟نَّٓ ِٓ۟اٍَُِلٌٌ۟لٌٓٓهِ۠۟ ًَّتُ۠ٓعٍَّاٌٌِلَِّىٍّ۠
وَلِلْعِلمْْ۟،ًُ۠ ََِّ۠اٌّّلًَ۠حََّقُّّوُ۠ٓقّّّ ٌٍَمٍّ۠حَٓ۟فَ۠ٓوًٍَظًٍَِةُُّ ًّ۠لٍََّنّٓ۟اًًٌ ٍّ۟إِّ۠لًٍ۠آُُ ًٍٍمٌٍَنَِ۠ ٌٍٍقٍٍّآَُ۟مًََ ُّ۠بََُِنُٓ۠شُِٓرًََٓهٍُّاٍ۟۟ ٌَٓمِّ۟نٌٍََ
ََّ َُّغٌَٓيًَ۠رَََُ ًَِحَ۟۠ذٍّ۠فَّ۟ ً۠ٓأّّّوَّّ۠ ّٓ۠زًَ۠يَٓ۟اٌّ۠دَِٓةٌَِ ًََفٍّ۟لٌَّهََ۠
ًّ۠ ًّّذٌٍّلٍٍَ۠كٌٍِ ًٌٍمَّٓ۠عًَّ ًٍَذًِٓكٌِٓرَ۟ٓ ٍِّأً۠ٓسًِّمُّ۟يًُٓ َُِ.ُٓ۟دِّّ.َِّ َِٓمَِ۠حُُّمًٍ۟دَ۟۟ ِ۠۟آٍِلًٌ۟حَِّٓسًٌَِيَِ۠نَّٓٓيٌََ.ٌُّد۠۟۟وٌ۟ لةٌٍّ ََّاٍُُلَّ۟كٌٍََوٍََيًَّتَِّ
This is very brief, I pause
For this end of the explanation, I hope that benefit will prevail, God willing, and I accept any scientific intervention weighed with a wide heart.








مَعٌاًُ۠ ٌبَأٍذِنَ ُاَل۠لَهّ ّتٓعَا۟ل۠ى۠ ۠مَعَ تَقصِيرِي الْكَبِير بِالنَشر،
سٍَّوْ۟۟فٍٍَ ٓتُ۠۟شَّ۠ا۠هَِ۠دٍُ۟وُنًَ۠ مَعَنَا ،
ّكُُ۠لََِِّ ّمَّ۠اّ َهُُ۠وَّ۠ ُجََّدًَِيَدٌَُ ّوََِمُّ۠فِ۠۠ي۟دًٌ۟ ٓبًِٓعًٍُلٌُ۠وٍمِِِ
ٍا۟لِمِسِكَو۠كّاَت۟ ۟اِلّإٌِّسّّْلَِ۠ا۠مٍُِيٍََّّةٍ َبٌُِأًٍُذٍْ۟نِِ۠ ًاٍلّلّهِّ۠ ِتًعُاُلِى۟

together, God willing
With writing and publishing
You will see all that is new
Special and useful for Islamic coins
۟وًَّاِل۟لَُّهٍ ٍو۠لٍيُ ُاُلِتَوّفِيَقً ّوَ۠۠اَلِسًًَّ۠دََِاِدٍ،ٓ
َا۟لُبِاَحَث۟ َاَلٍمٌسِتّقًلٌ۠ اُلٍمُِقٌصُرَ ٍجًد۟اُ ًًٍ
ٌبٍنٌشَرّهٍ ّل۟ه۟ذَهٓ ِاٌل۟عَلًوّمَ ّوَا۟لٓمٓخًتٓصّ ًب۠دَرٌاِسٓةٓ
ٓاِلًمَسٓكٍو۟كًاَتِ ّا۠لّمِخَت۟لَفٓةِ ۠وَاَلٓنّقٓوٓدٍ
َوِا۠لّصَنّجً ِاِلِزَجّاَجٌيَةَ
َو۠ا۟ل۠رٍصَاٌص۟اٌتٌ ِآلَبَر۟يٌد۟يٍةّ ٌوٓاٍلّوّزٌنِاٌتَ ًاٍلٌمِعٍد۟ن۟يّةَ
ٓو۟اًلٍقٓو۟اًل۠بَ ِلَلٓسَكٍ َوَاّلُأَسٍوَاّقّ ٍا۠لّع۟رُبَيّةٓ ُوّد۠وٌرٍ
ًاّلَسَكِةَ ّوٍب۠يًتٍ ٌمٍاًلٓ ۟آلٍمَسَلًمّيَنٌ ٍوٓدٌاٌرّ
۠اٌلِسٌكًة۟ ٓاِلُإٓسٌلَاّمٍيُةّ ٓوّدِوَر۟
ٌاٌلّخّرٍاِج۠ والجِبال والمعادن والمَنَاجم،
وٍاّل۟تٍزَيٍيَفّ ۟،َ ۟وٍاّلّت۠زًوُي۟رَ،ِ َوَاّلٍغًشَ ٓ،ٓوّآلُزَي۠وَفِ ٌبَاّنَوّاٌعٌهٌ
ُوّاّل۟تٓصُنَيِفُ ٍ،ِوّاّلُأّسَعُاٌر۠ ّاًلَتّقّرِيًبَيَةَ ّ،ٓ
ُوِاّلًمٍخِتًص۠ ٌبٌاَلٓنِقٍوّد۟ وٓا۠لَنٍقَوَدً َفٓيّ ُعّهّد۠ ۠اًل۠جٍا۟هّلِيًةّ ُوٓبٍص۠دُرٌ
َاَلَإَسَلٌاَمُ ّبِمَكَة،وٍعٍهُدٌ ّا۟لّخٌلّفَاّءً َاَلٌر۟اَشِدّيَن۠ ۠،
لِلنقُود والدَرَاهِم الإِسْلَامِيّة المُعرَبة بِعهدْ،
ع۟ثِم۟اٌنٍ ّوِعَل۟يٍاًًٌ ّ و۠مٓعٍاٍوُيًةّ ُ،۠ َوَعّبّدٌاُلٌل۠هُ ّبًنٓ ۠عٍآمّرِ َ،ّ
۠وٍش۠ر۟يِكَ َبّنِ ّاّلَأُعٍوٓرَ،ٓ ٓ
ًوَس۠م۟ر۟ةّ ٓب۠نٍ ۠جِنِدَبً،۟ ٓ ًوّعّبّدِاًل۟لٌهُ ًبُن۠ ٍاَلٍزَبٌيِرّ
رَضَيَ ِاٍلًلّهِ ِعّن۟هّمٍ جَمِيعًا.
وَّ۟اًل۟عٌَِه۟د۟ ّاّلّأُِ۠مًِ۠وًيٌ َوَُٓا۟لَعَََبّاٌَُسُُِي۠ ۟وًَّاًل۟نَُ۟قٌَُوًدّ َوَِّاَلِعُّٓمٓلِاًَ۠تٌْ۟ ٓآلّهًٌََُاّشَِ۟مًَِيِّّةُ

God is the guardian of success and success
A researcher specializing in nafud in the pre-Islamic era, the beginning of Islam, the Umayyad and Abbasid eras, the dinar, the dirham, the commemorative coin, the glass cymbals, the scales, the postal lead, the science of imitation, and forgery. Forgery, fraud, and knowledge of the soft and dry Kufic





أُمْنِيَّةٌ جَمِيلَةٌ؛
nice wish
كَِٓرَُّمّاًّ۠ ۟لٍاََُ ٍآٌمٍرّاًٌٌ ُمِّ۠ن۠ ۟اًل۟جٌَُمًيًعّ ۟٬ّ
ٍدٍُ۠عّاِئّكمً ۟لَّّنٌاّ َبَِّا۟لِخّي۟رً ًوََّاٌلّمِغٍفَرُةٌ
هًَّوً ۟غًَُاّي۠تنٌاِ.۟ ٌنحًنّ ّنٍَ۠بٓذ۟لّ ٍمن۠ ٌاّلَوًَّقُتَ ٌوَُّآلٌدُرٍَ۟اُسَ۠ٓةُ ٍوًَّاَل۠بََ۟حّثً ّ
ٌوَِّاًلًطَّٓر۟قً ِوًٌَا۟لٍصًٌَف۟ ۠وًَِا۟لِكِِّتَُّاِبًَ۠ة۟ ٓ
وًٍَالّتَِ۟دٌقٌيّقّ ٌالّشَٓيّئٍ ّآلكٍَ۟ث۟يٌرٍ ٌو۠اِلٌكَُ۟ب۠يٌرُ.ّ
We make a lot of effort
I hope that you pray for us with goodness, forgiveness, steadfastness and sincerity










كَُُلٌ ّاٌلٍشَكًرٌ َوَُٓاًلٌتٍَ۠قٓدٌٌِيًرٓ ۟وََ۠آلِإِّّح۠تًرََٓاٍمً ٍ،ّ
۟لََ۠جَّ۠مُِِبًعّ ٌمُّٓتََّاٌبٍِ۟عًُِيّنًٍَاَ َاُلٍكَِ۟رَُ۠اّمٓ فَرداً فَرداً،ِهَذا مِنْ
ذُوقكم وَحبَكُم لِلمورُوثْ وَالتَارِيخ الإسْلَامِي العَظِيم،
All thanks, appreciation and respect
Thank you to all of our dear followers
Your love for the great Islamic heritage and history,








اّّّشٍٍٍهٌٌٌدُُُوِِِاَََ ا۟۟۟ن۟۟۟ لَََاًًً اٌٌٌل۠۠۠هَََ اٍٍٍل۟۟۟ا۠۠۠ اَََل۠۠۠لّّّهٌٌٌ مَََحّّّمَََدٌٌٌ رّّّس۠۠۠وٓٓٓلِِِ اَََلّّّل۠۠۠هَََ
There is no God but Allah, Muhammad is the Messenger of Allah
اَلٍلََّ۟۠هٍُّمًًَّ۟ ًاَجّّْعَّّلّْٓنٍِِيُ ٌمَِ۠نٌْ۟ ٍيًُّوُحٍْٓدٍٍُكََِ ًحَ۠۟قٌَِّ۟ ٍتَّ۠وّْ۟حّيٓدَِ۟هَُِ
ٍبَِٓرَْٓبًٍُوٌبٌِ۠يٍتَْ۠كَْ۠ ٌ،ٌ ٌوًَ۟أَُِل۠وًهَيًَِّ۠تََُكٌَُ ّ،ُ ُوََ۟أَِ۟سٍْ۟مَاٍئُِ۟كَّ۟ ّوٌََصٍٍِفَّّاّتًِّكٌِْ،
ٓوّاِلْ۟۠إٍيُمَاَنََُ ٌبٌِٓمُٓ۟لٌَّاَئَُِكَْ۟تٌِٓكٍَٓ َوًََكٌُّتٌُّبََٓكََّ ٌوََٓرُِٓسَُُلٍَٓكََّ ًوٍاًلِْٓيَُٓوّْٓمًَ۟
۠اُلّآًخٍِِرََِ ّوَِّبًِٓاََِلَّْقٍَ۟دْ۟۠رٌٍِ ّخََُيًْٓرٌََهٌَُ ۟وَِّشًَِرٌٍَهٌِٓ ُ.
وَإِقٓاُمَةَ ا۟ل۟ص۠لّآةً،ّ ًوٌإٍي۠تِآءَ اِل۠زُكٍاُةّ،ً
وّاُلٌح۟جٍ،ِ ًوَص۟وُم رَمٌضٌاٌنً.
وٌٌَاَلٌٌْتَُٓمٌَُسُّ۠كَْ۟ ِبِِ۠اِل۟كَِ۟تٌََاًبًُّ ۠وَّ۠ا۟لَْ۠سُّ۠ةٌٍَ ۟عَّ۟لََ۟ىّ ۠مَّ۠نًْ۠هَّّجَ ٍاُلُْ۠سََُلَِّفٌُ۠ َآلَِْصٌَِاَلًِّحّ
َ ۠وَِ۟حَُّبٌَّ۟۠ ِ،۠ َآَلِِٓ َا۟لٓبٌَ۠يٌِْتَِّ ّ،َ ٍوٍَّاِمّّْهَِّاَتٍِّ ُآل۟مُِٓؤَْ۟مٍَِنٍِّيُنًٌَ ً.ٌ
ٓوُآلَصَّّّّحّاٌبَّ۟ةًُ۠ ۟ا۠جْٓ۟مََّعٓيٓنَِِ َ،ً ًرٌَّضَِ۠يًََ
ٍاّلّلَََّّهٌُّ ّعَُُنُْ۟هٌُٓمًَْ َأَّ۠جًَْمَ۠۠عِ۟۠يِنٍَ۠ ّ،َ
وََأٍنَ ٓنًذْكّر۠ ٌمَحٌاٍس۟نٍه۠مّ ٓوَنًتَرُضى۟ وَنَتَرََحم ٓعّلّيٓهَمُ ٓ
۠وًنٓمٓسٓك۠ ۠حَد۠يّثًنٍَاّ َعًنٍهُمَ إًلَاّ ِب۟اِلٍخٌي۟ر۠ ِوٍاّلّذ۠كًرَ ّاٌلٓحٌسَنَ،
ٍوََِحًٍُبََِّّ ٌاِلّوًََطًَ۟نِّٓ ٓ،َ ٍوَٓ۟طّاِعٍَ۟ةًَُ ّوًُِل۠ا۟ةُِٓ
۟اّلٓأٌَٓمٌٌْرَِِ بِالْمََعرُوُف،وٍَحُب وَتَقْدِِير آلًَْعًٌُلَُ۟مّاٍءَِ۠ ّالْدِينْْ ا۠ل۟مَُّوًَُحٌِِّ۠دٍِّيٓنًَِ، ٌ.ً
وََ۠اٍلٌُٓبٍٍُعًدً ٍكٍٍُلَ ٓاَلًب۠عٌدُ ٓبًِّاِلّطًََعّنُْ۟ ّبٍَِاُلَأٌن۟سَ۟ٓاٍبِ ۟وّفّتِنّةً ًاّل۠تٌََكٍْٓفُِِيّرَْ۟.
Oh God, grant me my faith in You in Your Angels, Your Books, Your Messengers, the Last Day, Decree is good and bad, establishing prayer, paying zakat, fasting Ramadan, and pilgrimage to the House. I love the family of Muhammad, the mothers of the believers, the wives of the Prophet Muhammad, may God bless him and grant him peace, and all the companions, may God be pleased with them all








حٌُّرِّّّٓرَُ۠تّْٓ ٓمٌِّنٍَْ ٓقٍِّبٍَُل
Edited by
ٌمٍُّحٌِّبٌُُّّكًُ۟مُِْ ۠فًِ۠يٍ ۟آل۟لٍََّّهًِّ ّ،َ
۟اٌل۠عَّٓبًٍْدُُ۟ ۟اّلُفََ۟قَيَرٌُٓ ۟اَلَُّّّىَ ّرَٓٓبَُِّٓهِِِ َآلّرََّاٍجٍي۠ ُرََّحَّْمٍٍَتٌِ۠هِّ۟ َوٌَّعٍٍَفّْ۠وٍَِهٌِّ ُوَّّغُِّفٌُْرّا۟نََٓهُّ۠
۠طٌُّوًُِي۟لَِِبٌُِ ّاَلَعَِ۟لًّْمُِّ ۠،ُ
ّا۠لٍمٌُّقَّ۠صُِّّ۠رَُّ ِدََٓاُئَُِمًٌُاٌ ِبًِ۟نَّ۠شٍَْرِّ۟هٌِ۠ ًلًِّهََ۟ذُِّهُِٓ ّا۠لُعُّ۠لُّٓوٍمًِ۟ ّ،۟
َوّاّلٍَْبَآحٌِ۠ثٌُٓ ۠بٍَِمًُ۠سّْٓتٍَِجَُِدٌّّاٍتُِِهُِّ ٌاّلٓعِّ۠لِّْمّيََُّٓةِّٓالْمَنْطَقِيّة
۟وَ۟۠لًَُيًّْسََّتًّْ َاّلَتًَّّٓقِّْل۠يَدَيٌََّ۠ةُُٓ الْمُحب لِلرُجُوع لِلحَقْ الْعِلْمِي فَوراً،
۟دُ ٍ،۟ ٌمُ۠۠حَََمَُُِّدٌُِ ِاَلٍحٌٌُسَّ۠يًٌْنٓيِ
Dr. Muhammad Al-Husseini
ّمِّٓنًْ۟ ٌدََّوَّْلٍَ۠ةَِّ ٌاٍلٓك۟وَُ۠يَْٓتَِِ
From the State of Kuwait
ِحًٌِفٍّْظٍُِهُاُ ِا۟ل۠لَّّ۟۠هٍُٓ َتَُّعََ۟اَلًَّىَ
أميرا وََلِي عَهداً وَحكُومةً رشيدة وَشَعب طيب وكريم.
From the State of Kuwait
المُوَافِق ٥. ٩. ٢٠٢٢م

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Screenshot_20221005_143155.jpg‏
المشاهدات:	3
الحجـــم:	38.3 كيلوبايت
الرقم:	134263   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Screenshot_20221005_143451.jpg‏
المشاهدات:	3
الحجـــم:	56.5 كيلوبايت
الرقم:	134264   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Screenshot_20221005_143136.jpg‏
المشاهدات:	3
الحجـــم:	47.1 كيلوبايت
الرقم:	134265  

التعديل الأخير تم بواسطة محمد الحسيني ; 05-10-2022 الساعة 04:19 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
منتدى العملات والطوابع العربي