عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 22-06-2020, 02:22 AM
الصورة الرمزية محمد الحسيني  

محمد الحسيني

مشرف وباحث المسكوكات الاسلامية  

محمد الحسيني غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي

 

 

Thumbs up ما سر وحقيقة القطعة الفضية المسيئة ضد الخليفة المقتدر بالله

نَحْوَ جِيلٍ مُحْتَرِفٍ فِي
عُلُومِ آلْمَسْكُوكَاتِ بِإذْنِ اللهِ تعالى.


. مّعّكُم يَسْتَمِرٌ العَطاءٌ

اعْمَل خَيْراً تَصْنَعْ فَرْقاً



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
بسم الله والحمد لله
والصلاة والسلام على رسول
الله صلى الله عليه وسلم،
وعلى آل بيته، وجميع امهات المؤمنين،
وجميع الصحابة الكرام.
رضي الله عنهم اجمعين











الموضوع
هذه القطعة الدعائية المسيئة
الوهمية التي تصدر من المخالفين
ليست نقد كما قالوا الخبراء
فالنشاهد ذلك الشرح الخاص
بنا بفضل من الله وحده.











https://youtu.be/RAbQyGhCr-o

تمهيد للموضوع
حقيقة النقود الشرعية المحضة
واضحة للغاية من طرازها،
ونقود ومسكوكات الصِلة الشرعية
واضحة من طرازها،
والقطع التذكارية الميدالية
معروفة وواضحة من طرازها.
والأجزاء والفئات الشرعية
أو التذكارية للمناسابات باليمن
معروفة من طرازها،
بتالي
لقد نشرت أبحاث عدة
قديمة وحديثة تتحدث
حول قطعة نقدية فضية تمّ سكها
عن طريق المخالفين للخلافة
العباسية في عهد الخليفة
العباسي المقتدر بالله،
لاسيما في عهد المقتدر بالله
كثرت النزاعات الداخلية
مما جعل الخصوم الخلافة
العباسية في عهد المقتدر بالله
يظهرون ويتحدون عليه
لاسيما لصغر عمره وقوة نفوذ
أمه السيدة،شغب،
مع مؤنس الخادم، الذي
كان قاسياً على الرعية
مما جعل الأطماع تدور
حول سقوط الخلافة العباسية
خاصة عن طريق
اولاً
ظهور القرامطة
ثانيّا
الفاطميين
بداية ظهور العُبيديِّين أو الفاطميِّين
بتالي
شهدت مواجهات عدة وحروب
وكر وفر وقصص إعلامية
حتى تمكن المخالفين من
إصدار قطعة فضية مسيئة
جداً لشخصية المقتدر بالله
كي يشوهون صورته أمام رعيته
مع ان الصحيح انها
ميدالية تذكارية إعلامية
سياسية مضاده للخليفة.
المقتدر بالله،
حتى استطاع الأعداء أن
يجعلوا فتنة داخل دار الخلافة
واستطاعوا المخالفين
أن يهتز كرسي المقتدر بالله
وقع صراعٌ كبيرٌ بين قائد
الجيش "مؤنس الخادم"
وقائد الشرطة "محمد
بن ياقوت"، وانحاز الخليفة
لابن ياقوت، وانحاز معظم
الجيش لقائده "مؤنس
، وتفارط الحال على
خليفة بغداد، وأسهم
المفسدون في إذكاء الصراع
حتى وصل لمرحلة القتال المسلَّح الذي انتهى بكارثة؛
حيث قُتِل الخليفة المقتدر
بالله في يوم الأربعاء
28 شوال
(320هـ=932م)،
ليست بيد القرامطة
أو بيد الفاطميين بل
بالدعاية الإعلامية
المسيئة بالقصص والقطع
التذكارية المسيئة للخليفة.







ومع الشرح والتفصيل للقطعة المعروضة لكم/
لا بد أن نعلم أن المسكوكات
بشتى أشكالها تعد هامة ومؤثرة
للغاية أمام الرعية،
بتالي
الحقيقة ليست كما تذكر
بالأبحاث العلمية والتاريخية
من قال انه درهم ومن قال
قطعة نقدية ومنهم من المخالفين
من قال ضربها
للخليفة المقتدر بالله .


الصحيح :
انها قطعة فضية تكارية
إعلامية سياسية مسيئة
ضربها أعداء الخليفة
المقتدر بالله،في
تلك الحقبة أما عن طريق
القرامطة أو عن طريق
الفاطميين حتى تنزل هيبة
الخليفة أمام رعيته بل
حتى بجميع المعمورة كافة.
ونجحوا بذلك بكل جدارة .
مما تسبب بمقتله بيد جنده،

ومع شرح القطعة /
سجل بالوجه الاول
بالمركز :
كلمة وعبارة.
المقتدر بالله،منفصلة يمين وشمال،
ونقشت أيضّا صورته رنكة
الخليفة المقتدر بالله
وهو جالس على أريكته
بيده كأس،يرتدى الزي
العربي والعمامة وشعره
يتدلى من خلفه.

سجل بالهامش
زخارف فقط


سجل بالوجه الثاني
المركز :
نقشت صورة ورنكة
الخليفة المقتدر بالله
وهو جالس على أريكته
بيده آلة العود
يرتدى الزي
العربي والعمامة الشريطية،
وشعره يتدلى من خلفه.


سجل بالوجه الثاني
بالهامش:
زخارف فقط


الشكل :
دائري


الفلز المعدن :
فضة



محفوظة الآن:
بمتحف بغداد .




ومع الشرح العلمي الموزن
بالمعطيات والمخرجات
الأقرب للصحة باذن الله/

اولاً
القطعة واضحة للغاية
ليست مسجلاً بها تحديد
أي فئة أو مدينة وتاريخ
مما يدل على انها قطعة
تذكارية إعلامية سياسية
مسيئة محضة.



ثانيًا
القطعة واضحة المعالم
أنها لم تضرب كلياً عن
طريق الخليفة
المقتدر بالله،
لاسيما لا يوجد بالقطعة
كلمات دلالية تمجيد
للخليفة خاصة كلمة
أمير المؤمنين وغيرها،
وكذلك المُسيئ لا يقول
عن نفسه مسيئًا،
كيف وان كان الخليفة
شخصيّا .


ثالثًا
واضح من الخط الكوفي
العريض المائل انه
خاص للمخالفين
وليست خط كوفي
عراقي جميل
محض كالمعتاد .



رابعًا
بل يذكرني بقطعة
بويهية نقشت بها امرأة
تضرب العود فكانوا يهتمون
بذلك الصور والرنكات.
بافراحهم أو ضد أعدائهم.


خامسًا
الرنكة وابصورة واضحة
وهل يعقل أن الخليفة
يضرب العود بيده للزوار !
الصحيح الجواري
من يضربون آلة العود،
وليست الخليفة أو أي
ملك بالعالم.







أخيراً
لا بد من كل باحث
قبيل أن يعمل بحث
علمي حيال علوم المسكوكات
بان لا يكون تقليدي
وأن يتأكد قبيل ان يكتب
ما يشاهده بتمعن كبير
من قطع ويجزم ويقول
رائيه وليست أن
يضع عدة أقوال خاصة
لبعض الباحثين،والمؤرخين،
هي ليست مسألة اجتهادية
لنقوم بذكر الأقوال
بل وثيقة حقيقة تكشف
هي لنا حقيقتها وشخصيته
عند الوهلة الأولى بمشاهدتها،
نعم ان المقطع والمسكوكات
الإسلامية تعد وثأئق هامة للغاية
ربما تكون مصرفية،أو صلةِ شرعية
مصرفية، أو تذكارية ميدالية فقط
وليست مصرفية،يتم سكها بمناسبة
شرعية،سياسية،جغرافية،عسكرية
إعلامية مضاده،كما هو حال هذه
القطعة التي قمت بعرضها لكم .
وسوف استقبل أي
سؤال يخص هذه القطعة،
والشرح والتحليل خاص بنا
بفضل من الله وحده .







الموضوع ليست
منقولاً من اي موقع اخر بل بقلمي
بفضل من الله وحده.
من بعد دراسة علمية حقيقية وليست تقليدية.
وللأمانة العلمية بعض الصور المرفقة من النت.









امْنِيَّةٌ
دُعَائِكُمْ لَنَا بِالخَيْرِ هُوَ سَر نَجَاحَنَا
وَاِسْتِمْرَارِنَا بِأُذْنٍ اللّه تَعَالَى ويكفيني
دعاء صادق بظهر الغيب لنا حتى
بعبارة جزاك الله خيراً
،يا محمد الحسيني.
ويعلم الله تعالى كم نبذل من الجهد
والوقت من حيث
الدراسة والصف والكتابة
والعرض وأسأل الله أن
تعم الفائدة المرجوة
للأجيال القادمة بأذن الله تعالى.
وسعادتي الحقيقية هي وصول المعلومة لكم.









]

,D،
Mohammed،ALHusseiny
Searcher in Islamic Numismatics


كُتُبَهُ:
مُحِبُّكُمْ فِي اللهِ المُقَصِّرُ
طويلب العِلْمِ
باحث بمستجداته العلمية
وليست باحث تقليدي
د، مُحَمَّدٌ الْحُسَيّني
دولة الكويت


حفظها الله تعالى

٢٢ . ٦ . ٢٠٢٠م


التعديل الأخير تم بواسطة محمد الحسيني ; 22-06-2020 الساعة 02:34 AM.
رد مع اقتباس